/*------------blue----------------------*/ /*-----------http://medonajib.blogspot.com/----*/ .DR-readmore{ background:#fff; text-align:right; cursor:pointer; color:#6882C7; margin:5px 0; border-left:400px solid #6882C7; border-right:2px solid #6882C7; border-top:2px solid #6882C7; border-bottom:2px solid #6882C7; padding:1px 5px 1px 1px; -moz-border-radius:6px; -webkit-border-radius:6px; font:bold 13px sans-serif; } .DR-readmore:hover{ color:#000800; border-left:50px solid #6882C7; border-right:2px solid #6882C7; border-top:2px solid #6882C7; border-bottom:2px solid #6882C7; } .DR-readmore a { color:#fff; text-decoration:none; } .DR-readmore a:hover { color:#fff; text-decoration:none; }

أحدث المواضيع

داعش والطائرة 23



turki

 زيد الفتلاوي 

بأسم كابتن الطائرة وطاقمها نرحب بكم اجمل ترحيب ونتمنى لكم سفرة ممتعة على متن طائرتنا ...... .. بهذه العبارة بدأ ابو احمد ربط حلقة التواصل فيما بيننا بابتسامة ونظرة ملاطفة منه ليخبرني بانه حفظ هذه العبارات عن ظهر قلب لاشاركه الكلمات والجمل وحتى الحركات لمضيفات الطائرة التي يؤدين عملهن في تعليم المسافرين السلامة العامة لاي طارئ يحصل اثناء الرحلة .

ابو احمد (54 عام ) لم يكن يرغب في انهاء الحديث معي الى هذا الحد بل احسست بانه يريد الكلام والبوح لما في عينيه حزن يبان عند ابتسامته حتى بدأ مباشرة بسؤالي من اي محافظة انت وماذا تعمل ؟ وانا اجيب بكل رحابة صدر ليخبرني بعد ذلك بانه احد نازحي مدينة الموصل الذين هجرو قسرا ً عند دخول داعش ويعيش الان في احد المحافظة الجنوبية للعراق وراح يروي لي حكاية نزوحه بكل الم وحرقة ليبان لمعان دموع عينيه رغم انه تمالك نفسه ببعض المواقف الطريفة التي يطرقها من اجل ان لا يبين لي بانه يريد البكاء ولكن يصعب ان يدفن حزنه العميق وهو يعيش بذلة غياب وطنه الصغير(داره ) الذي كان يجمعه باهله وبالاخص بعد رحيل زوجته بانفجار ارهابي في بداية انهيار الموصل ليبقى اب لثلاث اولاد وبنت لم يغادرهم بالاتصال حتى اقلعت الطائرة وهو يصبر عليهم فراقه الذي لم يطل عنهم سوى عشرة ايام كما اخبرني ليؤكد لي ان تعلقهم به زاد بعد فراق امهم وخسارتهم لاخوالهم المؤيدين لداعش والذي اعطاهم الحق بالبقاء في منازلهم اضافة الى بعض نظرات المجتمع لهم على انهم من ساعد الجماعات الارهابية باحتلال الموصل وعدم حصولهم على الهوية الواقعية لعراقيتهم والتي كانت يجب ان تسمح لهم بان يعيشو حياتهم التي عاشوها بمدينتهم في اي مدينة عراقية اخرى وهو الشيء المثالي الذي كانو يحلمون او يتوقعون ان يحصل لكن الواقع صدمهم بعض الشيء وجعلهم يشعرون الغربة باي مكان يذهبو اليه مما اظطرني السفر الى اقليم كردستان للبحث عن لجوء باحدى الدول فلم يطب لنا العيش هنا ومسألة تحرير الموصل باتت في الاحلام لاننا تيقنا انها مسألة سياسية دولية لا غير وان تحررت فلم تعد كالسابق و كل هذا جعلهم يتعلقون بي لاني ملاذهم الوحيد للابتعاد عن الغربة التي يعيشوها اليوم فلا ام ولا اخوال وبدون اعمام لاني وحيد العائلة منذ صغري .

هذه حكاية واحدة من الاف الحكايات لابناء الشعب العراقي الذين عانوا ومازالو يعانون الم الغربة وهم في وطنهم فاصبح اختيار الهجرة خارج البلاد هو الحل لديهم وهو المخلص فيا ترى لو بقي الوضع على ماهو عليه هل سياتي اليوم الذي يخلو العراق من ابناءه ؟ ام سيعود الامل الذي فقده ابو احمد وغيره الكثير ......

سادتي المسافرين بدأنا نهبط نحو مطار اربيل الدولي يرجى ربط حزام الامان .... بهذه العبارة انهى ابو احمد كلامه معي الذي اشغلني كثيرا عن انتظار الوصول ليسألني مبتسماً بعد الهبوط الذي لم يعجبنا ، كم مرة حلقت بطائرة ؟ فقلت له هذه الطائرة 23



بعض من الصور التي نشرت على الشبكة العنكبوتية لنازحي العوائل العراقية

_181216_iraq2
IRAQ-UNREST-DISPLACED
06-19-2014UNHCR_Iraq
221623_0
31014951412-3214




لا تنسى دعمنا بلايك إن أفادك الموضوع و شكرا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق