/*------------blue----------------------*/ /*-----------http://medonajib.blogspot.com/----*/ .DR-readmore{ background:#fff; text-align:right; cursor:pointer; color:#6882C7; margin:5px 0; border-left:400px solid #6882C7; border-right:2px solid #6882C7; border-top:2px solid #6882C7; border-bottom:2px solid #6882C7; padding:1px 5px 1px 1px; -moz-border-radius:6px; -webkit-border-radius:6px; font:bold 13px sans-serif; } .DR-readmore:hover{ color:#000800; border-left:50px solid #6882C7; border-right:2px solid #6882C7; border-top:2px solid #6882C7; border-bottom:2px solid #6882C7; } .DR-readmore a { color:#fff; text-decoration:none; } .DR-readmore a:hover { color:#fff; text-decoration:none; }

أحدث المواضيع

اعلاميات العراق بين المهنية وعش الزوجية

اعلاميات العراق
بين المهنية وعش الزوجية

زيد الفتلاوي
شهد الاعلام العراقي بعد مرحلة التغيير التي حصلت انفتاحاً نوعياً وكمياً في نفس الوقت نفسه وحالة اراها صحية لوجود وسائل اعلام كثيرة ووجود التعددية فيه فاصبح الاعلام العراقي اليوم راية ترفرف في افق الاعلام العالمي بعد ما كانت تلك الراية في وادي السبات والتكتيم والتعتيم والمرأة العراقية كان لها الدور الواضح في هذا المجال بعد ان حققت الكثير من النجاحات في كثير من الميادين القيادية وغيرها  مع وجود المعوقات المهنية للمرأة في عدة مجالات ومنها مجال الاعلام والصحافة وان اول تلك المعوقات التي اراها هي الموازنة بين عملها المنزلي وأسرتها ومتطلبات العمل المستمرة الذي يشغلها احيانا اوقات كثيرة فهذه الموازنة ان لم تتم بالصورة الصحيحة قد تسبب لها مشكلات في بيتها وزوجها ونقصاً في قضاء حوائج الاسرة وهذا اكيد سيتسبب في اعاقة عملها ، المعوق الثاني وهو الحالة الامنية في البلد وفي اغلب المناطق التي تجعلها لقمة سائغة في افواه الحاقدين ومعرضة للخطر ، اضافة الى الصعوبات التي تكون وليدة اللحظة ولكن مع وجود الصعوبات بالمقابل توجد هناك عوامل مساعدة للمرأة العراقية في مزاولة مهنة الصحافة والاعلام وهذا من حقها الطبيعي للوصول الى الهدف او الطموح الذي ترسمه في مخيلتها
ومن ناحية عشها الزوجي يعتمد على مجالها المهني  بغض النظر عن مكان عملها لان العراق يختلف عن دول العالم كونه يحمل اطباع اجتماعية قوية اضافة الى وجود الاعراف الدينية التي تجعل من الزواج معضلة الكثير من الشباب في وجود فتاة احلامه وحسب ما يخطط له في عقله من اختيار زوجة تحمل صفات وضعها نصب عينه للاختيار الذي لا يحتمل الخطأ وبالاخص اذا كانت تلك الفتاة تعمل في مجال غير مقبول (من وجهة نظره الخاصة ) او يجلب لها قلة الحياء والاحترام كما نشاهد الكثير من هذه النماذج ولكن لا ننسى بالمقابل توجد من هي علم للحياء لذلك يكون وصولها الى طموحها في هذا العش معتمد على مجال عملها رغم ان البعض يقول ان العائلة المحترمة والاخلاق هي كفيلة في اختيار الزوجة ولا يعارض عملها في اي مجال ومنهم من يفضل هكذا مهن تمثل الثقافة وتربي اطفالها على ذلك ولكن كل هذا يعتمد على تحركاتها الموزونة ومن هنا نقول ان الطموح والموازنة لاعلاميات العراق اصبحت على محك عملهن المهني الذي يرتبط ارتباط وثيق بسيرتها الشخصية مما يؤهلها لان تكون زوجة صالحة واعلامية محترفة ومربية ناجحة في خلق جيل ثقافي يحمل الاخلاق والاسس الاسلامية الصحيحة .

لا تنسى دعمنا بلايك إن أفادك الموضوع و شكرا

هناك تعليق واحد:

  1. المرأة ..ذلك الطيف الجميل والحلم الساحر ..الصدر الحنون والحضن الدافء...انس الوجود وسكن النفس ...البنت , الاخت , الزوجة , الحبيبة ,الام الرؤوف ..قتيلة العرف , وضحية الجهل ,
    كم جميل ان يهب الله لك أمرأة وكم يكون جميلا لو انك قدرت هدية الله اليك .
    موضوع قيم وهادف فلك كل الامنيات بالتوفيق ايها المبدع

    ردحذف